ايزفيستيا : معركة تحرير الغوطة الشرقية دخلت مرحلتها الحاسمة

Posted by Editor on

ذكرت صحيفة “إيزفيستيا” الروسية أن معارك تحرير الغوطة الشرقية من الجماعات المسلحة دخلت مرحلتها الحاسمة.
وشن الجيش السوري وحلفاؤه هجوما واسعا ضد آخر معقل للفصائل المسلحة في  الغوطة الشرقية .
وتستخدم القوات الحكومية بنشاط القوة الجوية والمدفعية. كما أنها صدت قبل يوم هجوما مضادا شنه مسلحو “جيش الإسلام”، وتمكنت من تحرير بلدة حزرما، التي تشهد اشتباكات منذ نهاية الشهر الماضي. ويعتقد الخبراء أن تحرير الغوطة الشرقية قد يكون أكثر أهمية لدمشق من تطهير ريف حلب في الوقت الراهن بحسب صحيفة ايزفيستيا.
فبعد تحرير مدينة حلب، قررت السلطات السورية حشد كل قواتها من أجل التطهير النهائي لدمشق الكبرى بما يشمل العاصمة والضواحي. ووفقا لما تقوله وسائل الإعلام المحلية، فإن هذه العملية العسكرية دخلت الآن مرحلة الحسم؛ حيث يقتحم لواء النخبة  من الحرس الجمهوري منطقة الغوطة الشرقية، وتشارك المدفعية والطيران في مساندة الهجوم على نطاق واسع.
وكانت القيادة العسكرية السورية قد تحدثت رسميا عن هذا الهجوم الكبير في ريف دمشق في نهاية شهر ديسمبر / كانون الأول الماضي، وذلك بعد الانتهاء من المرحلة الحاسمة في عملية حلب. وقامت بعد ذلك بحشد قواتها الأكثر قدرة على القتال ونقلتها إلى محيط العاصمة، في حين نشط الطيران الحربي بضرب المواقع التي تسيطر عليها المسلحون .
وفي السنوات السابقة، لم تقرر الحكومة السورية اقتحام هذا القطاعات، واقتصرت على محاصرتها لها، وممارسة الضغط التدريجي تجنبا لوقوع ضحايا بين المدنيين وخسائر في صفوف العسكريين.
وتقوم استراتيجية القيادة السورية على عزل المناطق بعضها عن بعض، واحدة تلو الأخرى، ولقد حققت الآن أول نجاح لها في ذلك، وتمكن الجيش السوري من السيطرة على بلدة حزرما في شرق القطاع. وفي الوقت نفسه، صد هجوما معاكسا شنه المسلحون وقتل بضع عشرات منهم.
وذكر خبراء للصحيفة أن الانتصار في الغوطة وفي سهل نهر بردى في الظرف الآني، هو أكثر أهمية حتى من عملية التطهير النهائي لضواحي مدينة حلب.

54 total views, 1 views today

Leave a comment